• قصتنا
قصتنا
 
بدأت قصة الجمعيّة في أوائل خمسينات القرن الماضي، بعد هجرة الأهل من فلسطين إلى الأردن عام 1948، حين إنتاب نُخبة من الشباب والذين لا يتعدّى عددهم أصابع اليد الواحدة الشعور بواجبهم الوطني والديني وبالتقصير في التعليم الروحي في كنيستهم الأرثوذكسيّة، فبادروا بالتطوّع لسد الثغرات بما عرفوه وتعلموه في مدارسهم قبل الهجرة وبأقل الإمكانات.
 
 من أجل تنظيم عمل المجموعة التي أخذت بالنمو، تمّ في عام 1953 تأسيس "جمعيّة مدارس الأحد الأرثوذكسيّة"، والتي لم تُوفَّق آنذاك بالتسجيل الرسمي.
 
نتيجة اتساع نطاق العمل وإضافة غايات جديدة من ضمنها تأسيس وبِناء رِياض الأطفال والمدارس ومؤسّسات التعليم العالي، تقدمت الجمعيّة بطلب آخر عام 1956 باسم "جمعيّة الثقافة والتعليم الأرثوذكسية"، وقد تمّ التوقيع ​على النظام الأساسي للجمعيّة من قِبل الأعضاء المُؤسِّسين في 16 تمّوز1957، وسُجلت رسميّاً جمعيّة خيريّة في وزارة الشؤون الاجتماعيّة  بتاريخ 7 كانون ثاني 1958.
 
بدأت أُسرة الجمعيّة بالعمل الرسمي، وتم تشكيل لِجان عمل حُدد لكل منها دورها ومسؤولياتها بما يتوافق مع نظام الجمعيّة وغاياتها. وتعاقبَت الهيئات الإداريّة المُنتخبة والتي ضَمت مُتطوعين من خيرة رجال ونساء المجتمع وأبرزهم فكراً وانجازا وعطاءً. وبدأت ببناء وإدارة المدارس حتى أصبحت الجمعيّة تُشرف على المدرسة الوطنيّة الأرثوذكسيّة وروضة وهبة تماري في الشميساني والمدرسة الوطنيّة الأرثوذكسيّة وروضتها في الأشرفية، بالإضافة إلى بعض المدارس التي تم إنشاؤها في مناطق مختلفة من الأردن في فترات مختلفة.
 
كما بدأت الجمعيّة بتقديم البعثات الدراسيّة ومنح الإعفاءات المدرسيّة والمُساعدات الماديّة والعينيّة وتنظيم حملات الخيرالسنويّة، والنشاطات الثقافيّة والاجتماعيّة.
 
وقد تعزز اسم جمعيّة الثقافة والتعليم الأرثوذكسيّة في عالم الجمعيّات الخيريّة على مُستوى الوطن والمنطقة والعالم، وعُرِفت بمهنيتها وجديتها في العمل وبالمستوى العالي من الخدمات التي تُقدمها، وفَتحت قنوات التواصل والتعاون مع مؤسسات خيرية وتعليمية في فلسطين ولبنان وروسيا واليونان وغيرها من البُلدان. وأصبحت الجمعيّة منذ عام 1972 عضواً عاملا في رابطة الشبيبة الأرثوذكسيّة العالمية التي تضم جميع المؤسّسات الأرثوذكسيّة في العالم (SYNDESMOS)
Arabic